الشباب و الشابات الراشدون

الشباب الراشدون في فلسطين واسرائيل مجبورون على الانخراط في الصراع بشكل مباشر وهم يتأثرون بالاضطرابات الإقليمية والحركات السياسية والاحتجاجات الاجتماعية والخدمة العسكرية الإلزامية (لليهود الإسرائيليين). تهدف برامج مصالحة للشباب الراشدين الى إعطاء فرصة للشباب الاسرائيليين والفلسطينيين لبدء واستكمال وقيادة الآخرين في مسيرة التصالح

تصل مصالحة للمجتمع بأكمله بحيث تقدَم برامج الشباب الراشدين فعاليات ليس فقط للذين لديهم إيمان مشترك في المسيح وانما للمجتمعات من خلفيات دينية متنوعة

تسعى برامج الشباب الراشدين الى تقريب الفلسطينيين والاسرائيليين نحو التصالح. تبدأ بلقاء أول في منطقة محايدة بعيداً عن أجواء الصراع وبعيداً عن ضغوطات الحياة اليومية. في هذا الجو يميل المشتركون للتعبير عن مشاعرهم بحرية أكثر ويستمعون لبعضهم البعض بجدّية أكبر. وبعد اللّقاء الأول تقوم مصالحة بترتيب لقاءات ونشاطات مستمرة ممّا تعزّز بناء صداقات جديدة وتوسَع المدارك وتدفع المشتركين للاهتمام أكثر في مواضيع المصالحة وتزويدهم بالمهارات لكيفية التعامل مع الصراع في حياتهم اليومية

بدأت مصالحة بعمل برنامج تدريبي للشباب البالغين عام 2013، من خلالها يتم تجهيز شباب فلسطينيين واسرائيليين كي يصبحون قادة في مجتمعاتهم. من خلال برامج مصالحة المتنوعة (مثلا لقاء أولي في مكان محايد للطرفين، فرص للقيادة وندوات) فإننا نقوم بتمكين هؤلاء الأفراد بالمعرفة وفهم الأمور المتعلقة بالمصالحة والصراع الاسرائيلي الفلسطيني، ومساعدتهم حتى يصبحوا مؤثرات ايجابية ودعاة للسلام والوحدة في مجتمعاتهم